الأربعاء، 4 سبتمبر، 2013

SHKIRA


SHAKIRA



شاكيرا إيزابيل مبارك ريبول (2 فبراير 1977 في كولومبيا(برنكويلا)) هي مطربة بوب (Pop) وروك (Rock) كولومبية من أصل لبناني.

السيرة الذاتية 

أبوها (دون ويليام مبارك) هو من كاثوليكي ولد في نيو يورك، أمها نيديا ديل كارمن ريبول تورودو ولدت في كولومبيا. شاكيرا تكون إبنتها الوحيدة من زوجها دون ويليام مبارك، والذي لديه ثمانية أطفال من طليقته الأولى. شاكيرا لها خمسة إخوة غير الأشقاء هم ألبيرتو، إيدوارد، مويسيز، طونيو وروبين وثلاثة أخوات غير الشقيقات هم انا، لوسي، وباتريسيا.
شاكيرا ولدت في برنكويلا (Barranquilla) وفي عمر الثالثة عشرة انتقلت إلى بوجوتا (Bogotá). بعد سنة أصدرت ألبومها الأول Magia (سحر) ثم أصدرت ألبومها الثاني Peligro (خطر). بعد ذلك إتجهت إلى التمثيل وحصلت لها على دور في رواية تلفزيونية كولومبية. في عام 1995 عادت إلى الغناء: ألبومها Pies Descalzos (حافية القدمين) كان له دور كبير في نجاحها. أغنيتها المفردة Estoy Aquí (أنا هنا) حصلت على المرتبة الأولى في كولومبيا وجذبت انتباه عالمي إليها.
تقابلت مع Emilio Estefan الذي كان المنتج لألبومها التالي: Dónde están los ladrones? (أين هم اللصوص؟). كلف هذا الألبوم حوالي ثلاثة ملايين دولار. إحتوى الألبوم على أغنية Inevitable (لا يمكن تجنبه) وأغنية Ojos Así (كهذه العيون). خلط شاكيرا لغناء الروك واللاتيني، أعطتها شعبية كبيرة في إسبانيا وفي الدول التي تتحدث الإسبانية.
بألبومها Laundry Service عام 2002 كسبت شاكيرا إعجابا كبيرا في الدول المتحدثة باللغة الإنجليزية. مع نصوص الأغاني الإنجليزية كيّفت نفسها مع الذوق الجماعي هناك. إنتقد النقاد نقائصها اللغوية، مما سبب عدم نجاح بعض أغانيها مثل، whenever whenever، لكن بعكس التوقعات، فقد لاقت نجاحاً باهراً في العالم كله. في عام 2003 ذهبت شاكيرا في رحلة فنية عالمية. شاكيرا تقوم بكتابة نصوص أغانيها بنفسها وبمساعدة Luis Fernando Ochoa و Lester Mendez.
Gabriel García Márquez، الحاصل على جائزة نوبل في الأدب, كتب عنها :"موسيقا شاكيرا لها نغمة خاصة بها، والتي لا تشابهها أي نغمة أخرى. لا أحد يستطيع الغناء والرقص مثلها، في كل الاعمار، بمثل هذا الإحساس البريء، الذي إخترعته بنفسها".
زوجها هو لاعب كرة قدم نادي برشلونة الإسباني جيرارد بيكي ولديها أبن هو ميلان.
وضعت شاكيرا اسمها على نوع من العطور التي تسوقها الشركة الإسبانية بويغ.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق